عرض مشاركة واحدة
#1  
قديم 16-02-2013, 01:03 AM
رهج السنابك غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 1211
 تاريخ التسجيل : Feb 2013
 فترة الأقامة : 3025 يوم
 أخر زيارة : 07-08-2017 (05:06 AM)
 المشاركات : 292 [ + ]
 التقييم : 1275
 معدل التقييم : رهج السنابك has much to be proud ofرهج السنابك has much to be proud ofرهج السنابك has much to be proud ofرهج السنابك has much to be proud ofرهج السنابك has much to be proud ofرهج السنابك has much to be proud ofرهج السنابك has much to be proud ofرهج السنابك has much to be proud ofرهج السنابك has much to be proud of
بيانات اضافيه [ + ]
اعظم مكنسة في التاريخ





بسم الله الرحمن الرحيم
اعظم مكنسه في التاريخ


















امرأة سوداء
لم تجد من الجهد والطاقة لخدمة دينها ومجتمعها – وهي الضعيفة العجوز - إلا أن تقم ( تكنس ) المسجد وجدت أنه يساوي عندها
أعظم الأعمال وأشرفها فهي لا تملك المال والثروة ولا تملك المنصب والمكانة ولا تملك الصحة والفتوة امتلكت مكنسة صغيرة بدائية مصنوعة من سعف النخيل أو غير ذلك ...

اعتبرت المرأة هذه المكنسة هي الطريق إلى رضا الله والطريق إلى الجنة

وسيلة قد يراها الناس تافهة
وعمل يراه الآخرون حقيراً ..
ولكنه عند هذه المرأة تساوي أعمال الدنيا كلها ..

تساوي الندوات المسجلة واللقاءات المطولة والمحاضرات المجلجلة قيمة عملها هذا عندها ..
تساوي قيمة شهادات الدكتوراه والماجستير والليسانس وأختها البكالوريوس بل وأكثر ..
لم يكن يدور في مخيلة هذه المرأة ولا في فكرها أنها ستكون بعملها هذا محط أنظار سيد ولد آدم وخاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم وأن قصتها وقصة مكنستها يخلد ذكرهما إلى يوم القيامة ..


إنها أغلى وأشرف مكنسة في التاريخ



بل لم تدخل التاريخ
مكنسة قبلها ولا بعدها فأي عظيم مكانة أن يسأل عنك الرسول صلى الله عليه وسلم ويهتم لأمرك وأي عظيم شرف أن يصلي عليك الرسول صلى الله عليه وسلم ويدعو لك وأي عظيم تكريم أن تلقى التكريم من سيد الأنبياء والمرسلين تكريم لا يضاهيه تكريم وشرف لا يقابله شرف إنها صلوات ودعوات من خير البريات في حق امرأة سوداء لا تملك من الدنيا إلا مكنستها وحصيرتها ...

هي لم تكن تنتظر جوائز التميز
ولا الأوسمة والنياشين
ولا دروع وشهادات التقدير
ولا حتى كلمة شكر ..

فجاءها ما هو
أعظم من ذلك وأغلى
ومن
أعظم الرجال وأشرفهم ...
ما أعظمك من قائد ..
وما أعظمك من رسول ..
وما أروعك من قدوة ...

فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :

"أن امرأة سوداء كانت تقم المسجد , ففقدها رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عنها بعد أيام فقيل له إنها ماتت قال فهلا آذنتموني , فأتى قبرها فصلى عليها "

فقدها النبي صلى الله عليه وسلم وسأل عنها فأخبره الصحابة أنها ماتت، فلما سمع هذا منهم، أحب أن يبين لهم منزلة هذه المرأة وجلالة العمل الذي كانت تقوم به؛ فذهب إلى قبرها قبرها فصلى عليها ودعا لها ..





أخي أختي ..
إن خدمة الإسلام وخدمة مجتمعك لا يحتاجان منك كثير جهد إن أخلصت النية لله تعالى فليسعى كل منا – رجل أو امرأة - أن يخدم الإسلام ويبلغ دين الله بما يستطيع، كل على حسب جهده وطاقته ومجال تخصصه ..
لا تستهين بقدراتك ولا تقلل من شأنك
استغل ظروفك
وحدد هدفك
تجاوز المثبطات
حطم العقبات

قد تعمل عملاً تراه حقيراً لكنه قد يكون عند الله عظيماً





مما تصفحت..,







 توقيع : رهج السنابك

النو عالي والسما فوقه اعلى ..
ولا فاق علمن جاه علمن يفوقي..

رد مع اقتباس
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25