عرض مشاركة واحدة
[/TABLETEXT]




 توقيع : هـآجس الذكـرى



يا ليتني أقدر أقول :- فيَ أمانِ اللهَ يَ كِثِيْر آشْيَآءْ مَآعآدْ لها رجعْه وَصَآرَتْ ذِكْرَيَآتْ

رد مع اقتباس
#1  
قديم 18-03-2013, 02:58 AM
مركز تحميل الصور
هـآجس الذكـرى غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
Awards Showcase
لوني المفضل Black
 رقم العضوية : 485
 تاريخ التسجيل : Jan 2011
 فترة الأقامة : 3769 يوم
 أخر زيارة : 22-02-2020 (02:17 AM)
 المشاركات : 11,920 [ + ]
 التقييم : 1820
 معدل التقييم : هـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant futureهـآجس الذكـرى has a brilliant future
بيانات اضافيه [ + ]
منزلة العقل في الإسلام



[TABLETEXT="width:70%;background-color:black;border:8px ridge white;"]


بسم الله الرحمن الرحيم..

السلآم عليكم ورحمه الله وبركآته


إن الإسلام كرم العقل أيما تكريم، كرمه حين جعله مناط التكليف عند الإنسان، والذي به فضله الله على كثير ممن خلق تفضيلا، وكرمه حين وجهه إلى النظر والتفكير في النفس، والكون، والآفاق:
اتعاظاً واعتباراً، وتسخيراً لنعم الله واستفادة منها، وكرمه حين وجهه إلى الإمساك من الولوج فيما لايحسنه، ولايهتدي فيه إلى سبيل ما، رحمة به وإبقاء على قوته وجهده
وتفصيل هذه الجمل في الآتي:
*خص الله أصحاب العقول بالمعرفة لمقاصد العبادة، والوقوف على بعض حكم التشريع، فقال سبحانه بعد أن ذكر جملة أحكام الحج {واتقون يا أولي الألباب } ‏




*قصر سبحانه وتعالى الانتفاع بالذكر والموعظة على أصحاب العقول، فقال عز وجل: {ومايذكر إلا أولوا الألباب } ]البقرة: 269].



*
ذكر الله أصحاب العقول، وجمع لهم النظر في ملكوته، والتفكير في آلائه، مع دوام ذكره ومراقبته وعبادته،
قال تعالى: {إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض } إلى قـوله عـز وجل: {إنك لاتخلف الميعاد } ‏








أهل العلم والإيمان فينظرون في ملكوت خالقهم، نظراً يستحضر عندهم قوة التذكر والاتعاظ، وصدق التوجه إلى الخالق البارئ سبحانه،
من غير أن يخطر ببال أحدهم ثمة تعارض بين خلق الله وبين كلامه،
قال عز وجل: {ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين } ]الأعراف: 54]




*
حرم الإسلام الاعتداء على العقل بحيث يعطله عن إدراك منافعه.



فمثلاً:

حرم على المسلم شراب المسكر والمفتر وكل مايخامر العقل ويفسده،
قال عز وجل: {ياأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون } [المائدة: 90]. ‏




*
شدد الإسلام في النهي عن تعاطي ماتنكره العقول وتنفر منه، كالتطير والتشاؤم بشهر صَفَر ونحوه، واعتقاد التأثير في العدوى والأنواء وغيرها،
وكذا حرم إتيان الكهان وغيرهم من أدعياء علم الغيب، وحرم تعليق التمائم وغيرها من الحروز.




هذا مع أمر الشارع العبد أن يأخذ بالأسباب ويتوكل على خالق الأسباب،
كما قال صلى الله عليه وسلم: (الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ، احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا، وَلَكِنْ قُلْ: قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَان ) رواه مسلم. ‏

 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25