الإهداءات


۩۞۩ الإسلام والحياة ۩۞۩ القرآن الكريم۞ السنه النبويه

آخر 10 مواضيع فانظر حروبهم العالمية وستعلم مدى موضوعيتهم؛ وشاهد قصة ( المدقق الحسابي ) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )           »          عالم التقنية العربية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 6 )           »          لا تسلم عقلك لكل من هب ودب على الإنترنت؛ وشاهد عبارة ( كثير من الإعلاميين في كل واد يهيمون ) (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 3 )           »          ترى ما المشكلة التي حصلت بين بطل قصتنا ووالده؟ شاهد قصة ( في كل واد يهيمون ) - الاصدار 11 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )           »          دكتور نفسي شرق الرياض (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 11 )           »          اول عملية خصخصه في الوطن العربي..بيع الجمل ياعلي .. واشتري مهرٍ الي.... (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 63 )           »          هل فعلاً القطو يلحق الفار ؟ ماعمري شفت قطو يلحق فار الا في توم و جيري !!هلاوس ما قبل النوم !! ثرثره لاتصلح للقراءه (الكاتـب : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 50 )           »          Pjkj مكتب استشارات تربوية وتعليمية (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 39 )           »          Pjkj متجر الزعفران الريهقان (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 34 )           »          Lrfl4 يوجد شقة فندقية للايجارفي جورجيا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 39 )

1 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 23-05-2019, 10:38 PM
http://www.25at.net/up/do.php?img=1709
خالد غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
Awards Showcase
لوني المفضل Darkgreen
 رقم العضوية : 3157
 تاريخ التسجيل : Jul 2014
 فترة الأقامة : 2958 يوم
 أخر زيارة : 16-06-2022 (06:19 PM)
 المشاركات : 2,828 [ + ]
 التقييم : 2015
 معدل التقييم : خالد تم تعطيل التقييم
بيانات اضافيه [ + ]

Awards Showcase

افتراضي عشر زهرات نقطفها في رمضان








الآن هيا بنا نقطف هذه الزهرات العشر!

الزهرة الأولى : حياة بدون معاصٍ

عَن أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : " إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ ، وَفُتِحَتْ أَبْوَابُ الْجِنَانِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ وَ نَادَى مُنَادٍ : يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ ، وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ " رواه الحاكم في المستدرك على الصحيحين .
قال أبو الوليد الباجي: «يحتمل أن يكون هذا اللفظ على ظاهره ، فيكون ذلك علامة على بركة الشهـر وما يرجى للعامل فيه من الخير» .

وقال ابن العربي: «وإنما تفتح أبواب الجنة ليعظم الرجاء، ويكثر العمل ، وتتعلق به الهمم ، ويتشوق إليها الصابر، وتغلـق أبواب النار لتجزى الشياطين، وتقل المعاصي ، ويصد بالحسنات في وجوه السيئات فتذهب سبيل النار».
و قال بدر الدين الحنفي « صفدت الشياطين عبارة عن تعجيزهم عن الإغواء وتزيين الشهوات وصفدت بمعنى سلسلت فإن قلت قد تقع الشرور والمعاصي في رمضان كثيرا فلو سلسلت لم يقع شيء من ذلك قلت هذا في حق الصائمين الذين حافظوا على شروط الصوم وراعوا آدابه وقيل المسلسل بعض الشياطين وهم المردة لا كلهم كما تقدم في بعض الروايات والمقصود تقليل الشرور فيه وهذا أمر محسوس فإن وقوع ذلك فيه أقل من غيره وقيل لا يلزم من تسلسلهم وتصفيدهم كلهم أن لا تقع شرور ولا معصية لأن لذلك أسبابا غير الشياطين كالنفوس الخبيثة والعادات القبيحة والشياطين الإنسية » .
فماذا يمنعك الآن من ترك المعاصي ؟!
أما آن الأوان لتفتح صفحة جديدة مع ربك ؟!
صفحة بيضاء لا يكتب فيها إلا الطاعة ، و لا تطوى إلا على خير !

الزهرة الثانية : السعادة في الدنيا والآخرة
عَن أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : "...لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ ، وَإِذَا لقي رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ " رواه البخاري .
أي سعادة تلك التي تجدها عند فطرك ؟
إنها سعادتك بالطاعة ، و تنفيذك لأمر الله تعالى .
وأما سعادتك العظيمة حينما تقدم على ربك جل في علاه ، وتجد جزاء صيامك الذي أعده الله تعالى لك .

الزهرة الثالثة : الإخلاص والطهارة من الرياء
عن ابن شهاب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "لَيْسَ فِي الصِّيَامِ رِيَاءٌ " رواه البيهقي وقال هكذا روي بهذا الإسناد منقطعا .
و عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "...يَتْرُكُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِى ، الصِّيَامُ لي ، وَأَنَا أَجْزِى بِهِ ... " رواه البخاري .
ما أجمل الصيام حين نجني من ثمراته الإخلاص !
نعم إنه الإخلاص الذي نبحث عنه في كل أعمالنا فلا نكاد نجده !
الإخلاص الذي نعاني من فقدانه في معظم عباداتنا !
الإخلاص الذي هو سر بين العبد وربه لا يطلع عليه ملك فيكتبه ، أو شيطان فيفسده !
وما أجمل قول الحسن البصري عندما كان يعاتب نفسه و يوبخها بقوله : " تتكلمين بكلام الصالحين القانتين العابدين ، وتفعلين فعل الفاسقين المرائين ، والله ما هذه صفات المخلصين " .

الزهرة الرابعة : الدعاء المستجاب
عن أبي هريرة - رضي الله عنه - : قال : قال رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- : « ثَلاثَةٌ لا تُرَدُّ دَعْوَتُهم : الصَّائِمُ حَتَّى يُفْطِرُ ... " رواه ابن حبان وصححه الألباني .
الكثير منا يتمنى أن يكون مستجاب الدعوة .
فما أجمل أن ترفع يديك إلى الله تعالى بالدعاء فتعود ملآ من فيض الله تعالى !
إنها المنحة الربانية للنفس الصائمة أن تكون مستجابة الدعوة . فشمر وارفع يديك إلى السماء و لا تحمل هم الإجابة ، كما كان يقول الفاروق عمر : " إني لا أحمل هم الإجابة ولكني أحمل هم الدعاء " .

الزهرة الخامسة : التميز في الدنيا والآخرة
عَنْ سَهْلٍ - رضي الله عنه - عَنِ النبي - صلى الله عليه وسلم - قَالَ « إِنَّ في الْجَنَّةِ بَابًا يُقَالُ لَهُ الرَّيَّانُ ، يَدْخُلُ مِنْهُ الصَّائِمُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، لاَ يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ يُقَالُ أَيْنَ الصَّائِمُونَ فَيَقُومُونَ ، لاَ يَدْخُلُ مِنْهُ أَحَدٌ غَيْرُهُمْ ، فَإِذَا دَخَلُوا أُغْلِقَ ، فَلَمْ يَدْخُلْ مِنْهُ أَحَدٌ " رواه البخاري ومسلم واللفظ للبخاري .
إنه التميز على رؤوس الخلائق يوم القيامة ، حين ينفرد الصائمون بباب من أبواب الجنة لا يدخل منه غيرهم .
أي عز وتميز يضاهي دعوتك للدخول من باب الريان ؟!
وأي سعادة يشعر بها أرباب الصيام ؟!
إنهم تميزوا في الدنيا بين العباد بترك الطعام والشراب والشهوات لله ، فميزهم الله تعالى يوم القيامة بالدخول من باب الريان .

الزهرة السادسة : ثواب حجة مع الرسول صلى الله عليه وسلم
عن أَنَس بن مَالِكٍ ، أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" عُمْرَةٌ فِي رَمَضَانَ كَحَجَّةٍ مَعِي". صححه الألباني . والمراد بقوله " كحجة " أي في حصول الثواب.
قال ابن العربي : هذا صحيح مليح وفضل من الله ونعمة نزلت العمرة منزلة الحج بانضمام رمضان إليها .
وعن ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لامرأة من الأنصار: " ما منعك أن تحجّي معنا ؟ قالت: كان لنا ناضح فركبه أبو فلان وابنه -لزوجها وابنها- وترك ناضحًا ننضـح عليه. قـال: فإذا كان رمضان اعتمري فيه؛ فإن عمرةً فيه تعدل حجة" رواه البخاري ومسلم واللفظ له ، والناضح هو البعير أو الثور أو الحمار الذي يستقى عليه الماء.
َقَالَ اِبْن الْجَوْزِيّ في تعقيبه على الحديث : فِيهِ أَنَّ ثَوَاب الْعَمَل يَزِيد بِزِيَادَةِ شَرَف الْوَقْت كَمَا يَزِيد بِحُضُورِ الْقَلْب وَبِخُلُوصِ الْقَصْد .
فدع عنك الكسل وبادر إلى العمل ، واغتنم أوقات الشهر في الطاعة ، وليكن لك عمرة فيه قدر المستطاع ، وإلا فلتحرص على الصلاة المكتوبة وسنة الضحى . فعن أبي أمامة : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من خرج من بيته متطهرا إلى صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم ومن خرج إلى تسبيح الضحى لا ينصبه إلا إياه فأجره كأجر المعتمر وصلاة على إثر صلاة لا لغو بينهما كتاب في عليين " . رواه أبو داود وحسنه الألباني .

الزهرة السابعة : ثواب عمل 83 سنة وأفضل
قال تعالى : " إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ في لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ ...".
عن أنس بن مالك قال دخل رمضان فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " إن هذا الشهر قد حضركم وفيه ليلة خير من ألف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولا يحرم خيرها إلا محروم " رواه بن ماجة وصححه الألباني .
فلا تحرم نفسك من ثواب هذه الليلة ، حتى لا تصبح محروما .
وتحر هذه الليلة في العشر الأواخر من رمضان .
واجتهد في العبادة عسى أن يرزقك الله ثوابها .

الزهرة الثامنة : غفران الذنوب
عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - عَنِ النبي - صلى الله عليه وسلم - قَالَ : " مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ ، وَمَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ " متفق عليه .
يقول ابن حجر في فتح الباري : "وَالْمُرَاد بِالْإِيمَانِ الِاعْتِقَاد بِحَقِّ فَرْضِيَّةِ صَوْمِهِ ، وَبِالِاحْتِسَابِ طَلَب الثَّوَابِ مِنْ اللَّهِ تَعَالَى . وَقَالَ الْخَطَّابِيّ : اِحْتِسَابًا أَيْ عَزِيمَة ، وَهُوَ أَنْ يَصُومَهُ عَلَى مَعْنَى الرَّغْبَة فِي ثَوَابِهِ طَيِّبَةً نَفْسُهُ بِذَلِكَ غَيْرَ مُسْتَثْقِل لِصِيَامِهِ وَلَا مُسْتَطِيل لِأَيَّامِهِ " .

الزهرة التاسعة : الفوز بالشفاعة
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: الصِّيَامُ وَالْقُرْآنُ يَشْفَعَانِ لِلْعَبْدِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، يَقُولُ الصِّيَامُ: أي رَبِّ مَنَعْتُهُ الطَّعَامَ وَالشَّهَوَاتِ بِالنَّهَارِ، فشفعني فِيهِ، وَيَقُولُ الْقُرْآنُ: مَنَعْتُهُ النَّوْمَ بِاللَّيْلِ، فشفعني فِيهِ، قَالَ: فَيُشَفَّعَانِ " رواه الحاكم في المستدرك على الصحيحين .
قال أبو نعيم الأصبهاني – صاحب كتاب حلية الأولياء - حدثنا أبو الفيض ذو النون بن إبراهيم المصري قال: إن لله عز وجل لصفوة من خلقه وإن لله عز وجل لخيرة، فقيل له: يا أبا الفيض فما علامتهم. قال: إذا خلع العبد الراحة وأعطى المجهود في الطاعة وأحب سقوط المنزلة . ثم قال:
منع القرآن بوعده ووعيده مقيل العيـون بليلها أن تهجعـا
فهموا عن الملك الكريم كلامه فهماً تذل له الرقاب وتخضعا

الزهرة العاشرة : العتق من النار
عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( إِنَّ لِلَّهِ عِنْدَ كُلِّ فِطْرٍ عُتَقَاءَ ، وَذَلِكَ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ ) . رواه أحمد وابن ماجه. وصححه الألباني .
إنه الهدف الذي نسعى إليه دائما ، ونردده في دعائنا كثيرا ، " اللهم اجعلنا من عتقائك من النار " .
فلنسارع جميعا إلى الطاعة ، ولنتزود من العبادة في شهر القرآن ، حتى نكون من عنقاء الله تعالى و من خواصه تعالى ، فعن البراء بن عازب أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " إن لله عز وجل خواص يسكنهم الرفيع من الجنان كانوا أعقل الناس قلنا: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكيف كانوا أعقل الناس ؟ قال: كانت همتهم المسابقة إلى ربهم عز وجل والمسارعة إلى ما يرضيه وزهدوا في فضول الدنيا ورياستها ونعيمها وهانت عليهم فنصبوا قليلاً واستراحوا طويلاً " [ حلية الأولياء] .






 توقيع : خالد



رد مع اقتباس
قديم 23-05-2019, 10:39 PM   #2
.


الصورة الرمزية صفاء
صفاء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 618
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 16-05-2021 (09:16 PM)
 المشاركات : 8,172 [ + ]
 التقييم :  94899
 الجنس ~
Female
 مزاجي
لوني المفضل : Black
افتراضي



سعدنا بما أضفته
شاكرين جهدك ووقتك المثمر معنا ..
لك منى خالص التحايا


 

رد مع اقتباس
قديم 23-04-2021, 04:38 PM   #3


الصورة الرمزية ابو الملكات
ابو الملكات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4079
 تاريخ التسجيل :  Apr 2021
 أخر زيارة : 08-03-2022 (08:51 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  100
 مزاجي
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: عشر زهرات نقطفها في رمضان



جزاك الله خير ورحم والديك وانار قلبك وعقلك بنور الايمان وجعل عملك هذا في ميزان حسناتك وجعل الجنة مثواك امين


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

عشر زهرات نقطفها في رمضان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رمضان يجمعنا ..برامج رمضان أختصرني يازمن  «۩۞۩-قسم الأداره -۩۞ 4 19-05-2013 04:31 PM
في رمضان ...{{ ج ـروح أنثى ۩۞۩ الركن العام ۩۞۩ 5 22-06-2012 12:22 PM
استقبال رمضان.. شيخة الزين ۩۞۩ الركن الآدبي ۩۞۩ 1 31-07-2011 07:48 AM
رمضان قرب يلا نقرب.. (ملكة الاحاسيس) الأرشيف 1 11-07-2011 02:55 AM
رمضان قرب يلا نقرب.. (ملكة الاحاسيس) الأرشيف 2 30-06-2011 03:17 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas